علوم وتكنولوجيا

71 قتيلا جراء تحطم طائرة ركاب روسية بعد إقلاعها من مطار بموسكو

الأحد 11-2-2018 – وكالات-

حطام الطائرة الروسية التي تحطمت قريبا من موسكو 11-2-2018
تحطمت طائرة ركاب روسية بعد إقلاعها من مطار دوموديدوفو في موسكو، وقتل جميع ركابها وعددهم 65، وستة من طاقمها.

وقد اختفت الطائرة التابعة لشركة "ساراتوف" عن أجهزة المراقبة بعد دقائق من إقلاعها وسقطت قرب قرية أرغونوفو، على بعد 80 كيلومترا جنوب شرقي موسكو.

ولا تعرف أسباب الحادث، ويبحث المحققون وفرق الطوارئ في مكان الحادث المغطى بالثلوج.

وكانت الطائرة، وهي من طراز أنتونوف 148، في رحلة إلى مدينة أورسك في جبال الأورال.

وعثر المحققون على قطع من حطام الطائرة مبعثرة على مساحة واسعة في المنطقة.

وقدم الرئيس، فلاديمير بوتين، تعازيه لعائلات الضحايا، وأمر بتحقيق في أسباب الحادث.

وكان جميع الركاب من منطقة أورنبورغ التي كانت الطائرة متجهة إليها، حسب متحدث باسم حاكم المنطقة في تصريح لواكلة إنترفاكس.

وهذا أول حادث تحطم طائرة ركاب منذ أكثر من عام، إذا كان عام 2017 الأكثر سلامة بالنسبة للطيران المدني.

نبذة حول شركة الطيران ساراتوف

مقر الشركة في مدينة ساراتوف، الواقع على بعد 840 كيلومترا جنوب شرقي موسكو.

منعت الشركة في عام 2015 من تشغيل الرحلات الدولية وطعنت الشركة في قرار المنع، وغيرت سياستها قبل أن تعود إلى تشغيل الرحلات الدولية في 2016.

أغلب رحلاتها بين المدن الروسية، ولها رحلات باتجاه أرمينيا وجيورجيا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى