تركيا

تركيا تدعو النمسا للتعامل بموضوعية مع طلبها الانضمام للاتحاد الأوروبي

 دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الخميس النمسا الى التعامل بموضوعية مع طلب بلاده الانضمام الى عضوية الاتحاد الأوروبي خلال ترؤسها الكتلة الأوروبية في النصف الثاني من العام الجاري.
وطالب جاويش اوغلو في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته النمساوية كارين كنايسل في فيينا بفتح باب مفاوضات الانضمام امام بلاده اذا ما نفذت انقرة شروط العضوية المطلوبة وألا يسمح بترك هذا الموضوع لاستغلال قادة الاحزاب الشعبوية اليمينية في اوروبا.


كما اكد ضرورة معاملة تركيا مثل بقية الدول الاخرى المرشحة لعضوية الاتحاد الاوروبي.
وتناول الوزير التركي في حديثه العلاقات التركية – النمساوية التي شابها التوتر قائلا انه "يتعين علينا ان نعمل سويا لإزالة المشكلات الثنائية".
على صعيد آخر ايد الوزير التركي مطالب النمسا بإعداد معلمي الدين الاسلامي داخل النمسا بدلا من جلبهم من تركيا ودول عربية داعيا في هذا الصدد الى انشاء كلية مختصة في تدريس الفقه والعلوم الاسلامية في فيينا.
من جانبها اعلنت وزيرة الخارجية النمساوية حدوث انفراج نسبي في علاقات البلدين قائلة إن انقرة سترفع تدريجيا الحظر الذي فرضته على الجانب النمساوي في المشاركة في برنامج "الشراكة من أجل السلام" مع حلف شمال الأطلسي (ناتو).
واشارت الوزيرة ايضا الى اتفاقها مع نظيرها التركي على السماح لفريق علماء آثار نمساوي بمواصلة عمله في المواقع الاثرية في تركيا.
وذكرت ان هذا الانفراج سينعكس ايضا في زيارات مسؤولي البلدين مشيرة في هذا الصدد الى الاتفاق على زيارة وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي لفيينا قريبا لبحث سبل دعم العلاقات التجارية بين البلدين.
وكانت السلطات النمساوية منعت زيبكجي من دخول اراضيها الصيف الماضي للمشاركة في احتفال للجالية التركية في النمسا بمناسبة الذكرى السنوية للاطاحة بالانقلاب الفاشل على الرئيس رجب طيب اردوغان مساء يوم 15 يوليو 2016.
ويأتي منع زيبكجي في اطار سلسلة من التوترات بين البلدين اثارها المستشار النمساوي سيباستيان كورتس عندما كان وزيرا للخارجية في 2016 بمطالبته إنهاء محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى