علوم وتكنولوجيا

“أول سيارة طائرة”

هل فكرت يوما في التحليق بسيارة طائرة؟

يبدو أن هذا الحلم يوشك أن يتحقق، فقد دشنت شركة هولندية أولى سيارتها الطائرة خلال معرض السيارات بمدينة جنيف.

وأطلقت شركة "بال-في" على السيارة اسم "ليبرتي"، وهي بثلاث عجلات وحمراء اللون.

وتتسع السيارة لراكبين اثنين، وتبلغ أقصى سرعة لها على الأرض 99 ميلا في الساعة، وأقصى سرعة حال الطيران 112 ميلا في الساعة.

وتتوقع الشركة أن تكون سيارتها الجديدة متاحة أمام العملاء العام المقبل.

وقد كشفت شركة «بال – في» الهولندية عن سيارتها الطائرة من طراز «ليبرتي فلاينغ كار» قالت إنه يمكن شراؤها قريبا بداية العام المقبل. وتصمم «سيارة الطيران المتحرر» هذه بثلاث عجلات وتأتي بلون أحمر جذاب.
كما عرض تحالف من ثلاث شركات كبري هي «إيرباص» و«أودي» و«إيطالديزاين» تصميما مستقبليا لسيارة طائرة أطلق عليها اسم «بوب. آب نيكست» تتكون من وحدات ترتبط فيما بينها، أو تنفصل، للسير على الطرقات، أو للإقلاع والتحليق. وتحتوي السيارة على وحدة جوية بمروحيات مزودة بعدد من الريش. ويتوقع طرحها عام 2025.
وقال روبرت دنغمانس رئيس شركة «بال – في» بأن «السيارة الطائرة هي منتج متميز للحركة بين مدينة وأخرى، وفي داخل المدينة الواحدة».
وتصمم السيارة بمقعدين ولها ريش هليكوبتر يمكن نشرها وضمها إلى البدن، ومحرك ديزل. ويمكن لها الطيران إلى مدى 500 كلم أو السير على الطرقات أربع مرات هذا المدى الجوي من دون التزود بالوقود. وتصل سرعتها القصوى إلى 160 كلم في الساعة تزداد إلى 180 كلم في الساعة جوا.
وترتفع السيارة إلى 11 ألف قدم كحد أقصى. ويمكنها الانتقال من وظيفة القيادة على الطرقات إلى القيادة الجوية بسهولة في فترة لا تتجاوز 10 دقائق. وقالت الشركة أن الطلبيات تتواتر عليها لذا فإن الجهات المسجلة في قائمة الانتظار قد تنتظر لفترة سنتين.
وسوف تستفيد الشركة من نحو 10 آلاف مدرج للطيران في أوروبا. ونقلت الطبعة الإنجليزية لوكالة الصحافة الفرنسية عن دنغمانس أنه في ألمانيا مثلا «سيتمكن كل مواطن ألماني من الحصول على مطار خاص به في محيط 10 إلى 20 كلم من موقع سكناه».
والسيارة موجهة طبعا للأثرياء، إذ سيبلغ سعرها بين 300 ألف و400 ألف يورو (360 ألف و480 ألف دولار) بينما ستبلغ أجور التدريب على قيادتها في الجو بين 10 و20 ألف يورو (12 – 24 ألف دولار). وتعادل هذه الأسعار ثمن طائرة هليكوبتر صغيرة.
أما سيارة «بوب. آب نيكست» الطائرة المستقبلية فإنها مصممة كآلة كهربائية بالكامل مجهزة بحزم من البطاريات. وهي تحتوي على وحدة المقصورة الخاصة بالركاب والوحدة الجوية الخاصة بالتحليق ووحدة القاعدة الأرضية الخاصة بالقيادة على الطرقات.
وقد طورت «إيطالياديزاين» من «فولكسفاغن» مقصورة الركاب بينما طورت شركة «أودي» الوحدة الأرضية. ويتوقع أن تبدأ أولى الاختبارات عليها عام 2022.
وفي حالة الإقلاع والتحليق تنفصل مقصورة الركاب المخصصة لشخصين، عن الوحدة الأرضية لتلتحم بالوحدة الجوية. وتصمم هذه الوحدة الأخيرة بمراوح تضم ريشا أو شفرات، وتحلق بسرعة تصل إلى 100 كلم في الساعة إلى مدى 100 كلم من دون حمولة. أما الوحدة الأرضية التي تلتحم بها مقصورة الركاب للسير على الطرقات فتصمم بعجلتين وتسير بسرعة 100 كلم في الساعة أيضا لمدى 130 كلم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى