الولايات المتحدة

شرطة ولاية كاليفورنيا تقتل شابا أسود بعشرين رصاصة

يشارك حشد كبير على الارجح الخميس في جنازة الشاب الأسود ستيفون كلارك الذي قتل برصاص الشرطة في ساكرامنتو عاصمة ولاية كاليفورنيا ولم يكن مسلحاً.

ونقل التجمع الذي سيترأسه الناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية آل شاربتون، الى كنيسة اكبر "ليتسع لعدد الناس الذين يريدون تكريمه"، على حد قول الناطقة باسم شاربتون.

واضافت ريتشل نوردلينغر الناطقة باسم شاربتون ان القداس سيقام عند الساعة 11,00 (18,00 ت غ) في كنيسة بايسايد بوس بجنوب ساكرامنتو.

عدد من ارفاد عائلة ستيفون كلارك في ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا في 28 آذار/مارس 2018

وأظهرت تسجيلات كاميرات الشرطة ولقطات من مروحيات الاسبوع الماضي شرطيين وهما يطلقان عشرين رصاصة على الشاب ستيفون كلارك، خوفا من ان يكون مسلحا. وفي الواقع كان يحمل هاتفا نقالا من نوع "ايفون".

وأدت الحادثة التي وقعت في 18 آذار/مارس الى احتجاجات استمرت اياما امام مقر برلمان الولاية في المدينة الهادئة عادة ومسيرات اغلق خلالها المتظاهرون الطرق واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب.

اف ب / جوش ادلسون ستيفانتي كلارك (يسار) شقيق ستيفون كلارك في بايسايد في جنوب ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا الاميركية في 28 آذار/مارس 2018

وسيعقد الناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية مؤتمرا صحافيا مشتركا مع بنجامين كرامب محامي الشاب والناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية الذي أجرى المفاوضات باسم عائلتي الشابين الأسودين اللذين قتلا برصاص الشرطة في 2012 و2014 تريفون مارتن ومايكل براون.

– تجاوزات الشرطة –

اثار فيديو مقتل كلارك الاب لولدين، في حديقة منزله في أحد الاحياء الفقيرة في جنوب ساكرامنتو صدمة كبيرة. وكان الشرطيان قد تدخلا بعد اتصال هاتفي من شخص تحدث عن رجل يقوم بكسر زجاج سيارات. وقد اعتقدا انه كلارك وطارداه بمساندة مروحية للشرطة.

وظهر الشاب وهو يجري قبل ان يلجأ الى حديقة منزل جدته حيث كان يعيش. واقتحم الشرطيان الحديقة وهم يشهرون اسلحتهم ثم اطلقوا النار عليه.

واوقف الشرطيان عن العمل لكن الحادثة احيت الجدل حول انتهاكات الشرطة ضد الافارقة الاميركيين.

ونزل المحتجون على الفور الى الشوارع واغلقوا طرفي طريق سريع اساسي ومنعوا آلافا من من المعجبين بفريق كرة السلة ساكرامنتو كينغز من دخول مركز "غولدن ون" لحضور مباراة. وتوجه مئات المحتجين الى المكان نفسه الثلاثاء بينما كانت الشرطة تدعو الى الهدوء وتعلن ان وزارة العدل ستجري تحقيقا في الحادثة.

من جهة اخرى، تجمع عدد من اعضاء منظمة "حياة السود تهم" (بلاك لايفز ماتر) امام مقر وزيرة العدل في الولاية آن ماري شوبرت للمطالبة بادانة الشرطيين اللذين اطلقا النار على كلارك.

وفي الوقت نفسه انتهى اجتماع لمجلس المدينة بحالة فوضى واضطر رجال الشرطة لمرافقة اعضائه بينما دعا قادة الحقوق المدنية الحشد الذي كان يتدفق على وسط المدينة الى ضبط النفس.

– "عنصرية راسخة" –

تحدث العديد من الشهود لساعات حسب صحيفة "ساكرامنتو بي" عن "العنصرية الراسخة" في الشرطة وعن عقود من الجمود من قبل المسؤولين.

وقال ملكي سيكو امين مؤسسة مجموعة "كاليفورنيا اوربان بارتنرشيب" حسب الصحيفة، ان "هذه المدينة تقتلنا. نطلب عدلا اقتصاديا وعدالة".

واشتبكت الشرطة مع محتجين امام الكونغرس بينما اوقف رجل يشتبه بانه هاجم شرطيا.

غيتي/اف ب/ارشيف / جاستن ساليفان سيكيتا تومسون جدة ستيفون كلارك الذي قتلته الشرطة، في ساكرامنتو في 28 آذار/مارس 2018

ودخل ستيفانتي كلارك شقيق الشاب الاسود الذي قتل، فجأة مكتب رئيس بلدية المدينة وهو يردد اسم شقيقه كما ظهر في تسجيل فيديو تم تداوله بشكل واسه على وسائل التواصل الاجتماعي.

ودخل الشاب الذي يرتدي قميصا يحمل صورة شقيقه الى القاعة واقترب من رئيس البلدية داريل ستينبرغ الذي طلب منه التراجع، قبل ان يخرجه اصدقاؤه من المكان.

وقبل ان يغادر المكان يظهر في تسجيل الفيديو الذي يتضمن احتجاجا على العنف والايجارات المرتفعة والفقر، وهو يقول للحاضرين "رئيس البلدية ومدينة ساكرامنتو تخلوا عنكم".

وكان يحضر هذا الاجتماع بنجامين كرامب محامي الشاب وكذلك جدته سيكيتا تومسون التي كانت قد صرحت لشبكة "فوكس 40" المحلية "قلت لرجلي الشرطة +انتما قاتلان+".

وقالت بعد الاجتماع "العدالة. اريد العدالة لطفلي".

واكد كرامب "سنقف من اجل ستيفون وسنتحدث بصوت عال من اجل ستيفون وسنقاتل من اجل ستيفون الى ان يتم احقاق العدل لستيفون".

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى