علوم وتكنولوجيا

وزير الطاقة الأمريكيّ السابق: الاتفاق مع إيران لا يرتكز على الثقة، بل على الخضوع لتفتيش لا مثيل له بالتاريخ

أدلى وزير الطاقة الأمريكيّ السابق، أرنيست مونيز، بحديثٍ حصريٍّ لصحيفة (يديعوت أحرونوت)، استخّف فيه من عرض وكشف نتنياهو، وقال إنّ الاتفاق الذي تمّ التوقيع عليه مع إيران يؤكّد أننّا كُنّا على صواب. وتابع الوزير الأمريكيّ السابق، والذي يُعتبر مهندس الاتفاق مع إيران، تابع قائلاً: لقد كنّا على علمٍ بأنّ الإيرانيين يكذبون، لذا قررنا أنْ نُلزمهم بالتوقيع على اتفاقٍ يُجبرهم على الخضوع للتفتيش والتدقيق من قبل مفتشيّ وكالة الطاقة الذريّة في جنيف، وهو الأمر الذي لم يعرف التاريخ مثيلاً له، على حدّ تعبيره.

وتابع الوزير الأمريكيّ في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، تابع قائلاً إنّ المؤتمر الصحافيّ الذي عقده رئيس الوزراء الإسرائيليّ يوم الاثنين من هذا الأسبوع، وما تحدّث عنه خلاله، يُعطينا ويمنحنا ويُوفّر لنا أسبابًا جديدةً تؤكّد لماذا علينا التمسّك بالاتفاق الموقّع في العام 2015 مع طهران، بحسب تعبيره.

 

ولفتت الصحيفة إلى أنّه خلافًا للأصوات الأمريكيّة التي تُطالب بالانسحاب من الاتفاق حذّر مونيز من أنّ الانسحاب الأمريكيّ من الاتفاق سيؤدّي إلى فقداننا التفتيش والمُراقبة على برامج إيران، وسيكون باستطاعتها العودة إلى برنامجها النوويّ دون أنْ نعلم شيئًا عن ذلك، حسب قوله.

 

وأردف قائلاً: إنّ على حدّ تعبير مونيز، وهو أستاذ (بروفيسور) في مجال الفيزياء النوويّة. جديرٌ بالذكر أنّ الصحيفة العبريّة أشارت إلى أنّ اللقاء الكامل مع الوزير الأمريكيّ السابق سيُنشر بكامله غدًا الجمعة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى