علوم وتكنولوجيا

الإعلام العربي عن عمد أو بدونه وعلى رأسه “الجزيرة” ضحية الرواية الإسرائيلية في الهجوم الصاروخي المتبادل في سورية

“رأي اليوم”:

 

تتناول وسائل الاعلام العربية الهجوم الصاروخي المتبادل بين سوريا وإسرائيل، وسقطت أغلب وسائل الاعلام سواء عن عمد مثل وسائل الاعلام السعودية وعلى رأسها قناة العربية في الترويجي للرواية الإسرائيلية أو عن غير عمد وبدون وعي إعلامي مثل قناة “الجزيرة”.

 

وشنت الصواريخ السورية والتي يعتقد أنها إيرانية هجمات على أهداف عسكرية في مرتفعات الجولان، وجاءت للرد على القصف الإسرائيلي المتكرر لأهداف عسكرية سورية وإيرانية في الأراضي السورية طيلة الأيام الماضية، ولم يتأخر الرد الإسرائيلي الذي كان قويا ولكن ليس جديدا.

 

وسقط الاعلام العربي في تغطية هذا التراشق العسكري الخطير الذي يصل الى مستوى حرب غير معلنة، وذلك من خلال الترويج للرواية الإسرائيلية وتهميش الرواية السورية.

وكتبت قناة الجزيرة بعنوان عريض وبارز في موقعها ظهر اليوم الخميس “أكبر عملية إسرائيلية ضد إيران…عشرات الصواريخ بسماء سوريا”، وسردا بالتدقيق كل معطيات الجيش الإسرائيلي التي بثها دون أدنى استعمال نوع من التساؤل.

 

وتوجت قناة “العربية” في موقعها في الإنترنت بمقال بعنوان عريض في تلميح الى النصر الإسرائيلي”، ويقول “إسرائيل: دمرنا كافة قواعد إيران في سوريا وانتهى الأمر”، وبرعت في نشر تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.

 

وعلى شاكلة “العربية” و”الجزيرة”، قامت معظم وسائل الاعلام العربية بنشر الرواية الإسرائيلية دون تمحيص، ومرد هذا التناول الاعلامي هو:

 

وسائل إعلام مرتبطة بالعربية السعودية وعلى رأسها قناة “العربية” هرعت للترحيب بالرواية الإسرائيلية والانتصار لها من باب العداء لسوريا وإيران وحزب الله. وهذا موقف يتماشى مع سياسة الرياض التي تتقرب من إسرائيل، وهو تكرار لسياستها الاعلامية ضد حزب الله في حرب تموز سنة 2006.

 

وسائل إعلام عربية عن غير عمد تنبهر بالاعلام الغربي ومصادر إسرائيلية وروجت للرواية الإسرائيلية وعلى رأسها قناة “الجزيرة”، التي يفترض توفرها على خبراء للفصل بين التغليط والمعطيات الحقيقية، وكيف برعت قناة الجزيرة في الإحالة على مصادر إسرائيلية ولم تكلف عناءها الإحالة على مصادر إيرانية للتوازن.

 

وبينما تبنت وسائل إعلام غربية ناطقة باللغة العربية موقف وسط وتعدد المصادر، سقط الاعلام العربي برمته مع بعض الاستثناءات.

 

وتجاهلت وسائل الاعلام العربية بنوعيها التطور العسكري وهو أحقية سوريا للرد على الصواريخ الإسرائيلية رغم مبرر تل أبيب أنها تستهدف إيران، وتناست أن صواريخ سوريا تقصف لأول مرة ومنذ عقود مناطق تحت الاحتلال الإسرائيلي وأظهرت هشاشة القبة الحديدية التي تقدمها إسرائيل بمثابة الذرع الصاروخي الأمريكي، وترغب السعودية في شراءها لمواجهة إيران.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى