فلسطين المحتلة

الولايات المتحدة تسعى لتحويل القضية الفلسطينية من سياسية إلى انسانية (مسؤول فلسطيني)

(كونا) — قال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الثلاثاء ان الولايات المتحدة تسعى الى تحويل القضية الفلسطينية من سياسية الى انسانية.

واضاف عريقات في حديث له مع اذاعة (صوت فلسطين) الرسمية ان "الادارة الامريكية بحاجة لقيادة تتعامل مع الواقع الجديد الذي تريده".

واشار الى ان "الانقلاب الذي نفذته حماس في قطاع غزة عام 2007 يعتبر الثغرة التي دخلت منها الولايات المتحدة واسرائيل وصولا لتصفية المشروع الوطني".

واوضح عريقات ان "الولايات المتحدة دخلت في لعبة خطيرة جدا من خلال استبدال الحقوق الوطنية بالمشاريع الانسانية ما يتطلب تنفيذ اتفاقات المصالحة وايجاد نقطة ارتكاز لشراكة سياسية كاملة تقوم على اساس برنامج منظمة التحرير".

وتأتي تصريحات عريقات مع اقتراب وصول مبعوثي الادارة الامريكية مستشار الرئيس الامريكي دونالد ترامب جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات الى المنطقة نهاية الاسبوع الحالي لمناقشة خطة السلام التي باتت تعرف باسم "صفقة القرن".

وقاطعت القيادة الفلسطينية الادارة الامريكية بعد ان اعلن ترامب نقل السفارة الامريكية من تل أبيب الى مدينة القدس المحتلة.

وترفض القيادة اية خطة للسلام لا تلتزم بقرارات الشرعية الدولية والعربية وتتجاوزها.

وفي سياق متصل قال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان ان "صنع السلام يتطلب الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وفق حل الدولتين لاقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 67 لكي لا تخلد الادارة الامريكية الصراع العربي الاسرائيلي".

واضاف ابو ردينة ان العنوان هو منظمة التحرير وتوقيع الرئيس محمود عباس وليس جولات عبثية لن تغير اي شيء" في اشارة الى الجولة الاقليمية التي سيقوم بها مبعوثا الادارة الامريكية في عدد من الدول العربية واسرائيل.

وبدوره قال مستشار الرئيس للشؤون الخارجية نبيل شعث في تصريح للاذاعة الرسمية "لا توجد صفقة قرن وقمة الظهران افشلت المخطط الامريكي لاستخدام الاشقاء العرب للضغط على القيادة الفلسطينية".

واوضح شعث ان الحديث عن مغريات لطرح الصفقة وقبولها لن يجعلها توصل الى اي حل مؤكدا ان الحل واضح وعناصره واضحة وهي اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وكاملة السيادة على حدود 67 والقدس الشرقية عاصمة لها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى