سوريا

المعلم يؤكد أن سوريا “في المرحلة الاخيرة لتحرير كامل اراضيها من الارهاب”

اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم الخميس ان "سوريا في المرحلة الاخيرة لتحرير كامل اراضيها من الارهاب"، في وقت يبدو ان النظام يستعد لهجوم وشيك على محافظة إدلب.

وقال المعلم في مؤتمر صحافي في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف ان "سوريا في المرحلة الأخيرة لإنهاء الأزمة وتحرير كامل أراضيها من الإرهاب، ولهذا تريد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الاعتداء عليها بهدف عرقلة عملية التسوية السياسية ومساعدة تنظيم جبهة النصرة الإرهابي" الذي يسيطر على القسم الاكبر من منطقة إدلب.

واضاف "مهما فعلوا، قرار القيادة السورية هو مكافحة جبهة النصرة قي ادلب مهما كانت التضحيات (…) نحن جاهزون لبذل كل جهد ممكن لتفادي اصابات بين المدنيين". 

وتابع الوزير السوري "إن كان هناك عدوان ثلاثي او لم يكن، لن يؤثر على عزمنا في تحرير كامل التراب السوري".

ويأتي موقف المعلم بعدما حذرت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الاسبوع الفائت الرئيس السوري بشار الاسد من انها لن تغض النظر عن اي استخدام لاسلحة كيميائية من جانب دمشق في هجومها المحتمل على إدلب في شمال غرب البلاد.

ورغم ان الهجوم على ادلب يبدو وشيكا، فانه يبقى رهنا باتفاق بين موسكو التي تدعم دمشق وانقرة التي تدعم فصائل المعارضة.

وسبق ان أمل لافروف الاربعاء بالا "تعرقل" الدول الغربية "العملية ضد الارهاب" في ادلب.

وصرح الخميس "تبقى مهمة القضاء على المعاقل المتبقية للارهاب، قبل كل شيء، في منطقة خفض التصعيد في ادلب".

واكد ان "محاولة الارهابيين المتحصنين (في هذه المنطقة) استخدامها لهجماتهم على الجيش السوري هو امر مرفوض، وكذلك محاولاتهم مهاجمة القاعدة العسكرية الروسية في حميميم (شمال غرب) بواسطة طائرات مسيرة".

وحذر لافروف من "استفزاز جديد" يتم فيه اللجوء الى اسلحة كيميائية بهدف "تعقيد عملية مكافحة الارهاب في ادلب".

وقال "لقد حذرنا شركاءنا الغربيين في شكل واضح وقاس من مغبة اللعب بالنار".

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى