فلسطين المحتلة

الأمم المتحدة تؤكد مواصلة السلطات الإسرائيلية مصادرة وهدم المباني المملوكة للفلسطينيين

أكد منسق الأمم المتحدة الخاص لعملیة السلام في الشرق الأوسط نیكولاي ملادینوف ان اعمال الھدم ومصادرة المباني المملوكة للفلسطینیین من قبل سلطة الاحتلال الإسرائیلیة متواصلة في انحاء الضفة الغربیة والقدس الشرقیة. وأشار ملادینوف خلال احاطته امام مجلس الامن امس الخمیس الى تدمیر ومصادرة 117 مبنى في القدس الشرقیة والمنطقة (ج) ما أدى الى تشرید 145 فلسطینیا بمن فیھم 82 طفلا لافتا الى ان ھذه العملیة اثرت على سبل عیش 950 شخصا. وأوضح ان سلطات الاحتلال  الإسرائیلیة في الخان الأحمر وأبوالحلو استولت على الأرض التابعة لمجتمع بدوي یضم 181 شخصا وأعلنت الموقع مؤقتا منطقة عسكریة مغلقة قبل الھدم المتوقع للمباني مشیرا الى انه بعد عملیة قانونیة طویلة رفضت محكمة العدل العلیا في إسرائیل التماسات عدة من السكان لمنع الھدم.

وقال ملادینوف ان ھذه المجتمعات موجودة بجوار أو في موقع مخصص لخطط استیطانیة وإذا شیدت فستخلق منطقة متواصلة بین مستوطنة معالي أدومیم والقدس الشرقیة مؤكدا أن جمیع الأنشطة الاستیطانیة تنتھك القانون الدولي وتعد عقبة كبرى أمام السلام. وتطرق المسؤول الاممي إلى الحدیث عن العنف وقال إنه یمثل عقبة أمام السلام وتحدث عن الحوادث التي وقعت خلال الفترة الأخیرة والتصعید الذي كاد أن یدفع باسرائیل وحركة حماس إلى الحرب ثلاث مرات على الأقل. وأضاف ملادینوف أن أكثر ما یثیر القلق ھو استمرار تدھور الوضع الإنساني والأمني والسیاسي في غزة فیما یبقى تنفیذ الاتفاق الذي توسطت فیه مصر عام 2017 معلقا في حین لم تتول السلطة الفلسطینیة مسؤولیاتھا في غزة. وذكر ان الأمم المتحدة استنفذت التمویل المخصص للوقود الطارئ بما یھدد باغلاق المنشآت الحیویة للصحة والمیاه والصرف الصحي فیما تناقصت مستویات الادویة الأساسیة بشكل حرج. وأشار ملادینوف الى المؤتمر الوزاري الذي سیعقد في مقر الأمم المتحدة في ال27 من الشھر الحالي لدعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغیل اللاجئین الفلسطینیین (أونروا) على ھامش أعمال المداولات العامة الرفیعة المستوى للجمعیة العامة. وقبل جلسة مجلس الامن لبحث القضیة الفلسطینیة دعا سفراء عدد من الدول الأوروبیة إسرائیل الى إعادة النظر في قرار ھدم تجمع الخان الأحمر مؤكدین ان القرار من شأنھ ان یقوض حل الدولتین وفرص السلام بینما شدد سفراء عدد من الدول العربیة على رفض وإدانة خطط ھدم التجمع البدوي الفلسطیني. واكد السفیر الھولندي لدى مجلس الامن كارل اوستروم مجددا ان المجموعة الأوروبیة بمجلس الامن لطالما رأت ان المستوطنات الإسرائیلیة غیر قانونیة بموجب القانون الدولي وان أي خطوة تتخذ في ھذا الصدد بما في ذلك ھدم أي تجمع فلسطیني ونقل محتمل للسكان تعد أیضا غیر قانونیة لا سیما ان تجمع الخان الأحمر یتواجد في منطقة حساسة ذات أھمیة استراتیجیة لحفظ سلام الدولة الفلسطینیة في المستقبل. وتحدث اوستروم خارج قاعة مجلس الامن للصحفیین وھو محاط بسفراء كل من فرنسا وبولندا والسوید والمملكة المتحدة بالإضافة الى العضوین الأوروبیین للمجلس للعامین المقبلین المانیا وبلجیكا. واكد ان تبعات ھدم ھذا التجمع وترحیل سكانه بمن في ذلك الأطفال سیكون امرا خطیرا جدا وسیھدد بشدة جدوى حل الدولتین ویقوض فرص السلام داعیا السلطات الإسرائیلیة الى إعادة النظر في قرارھا بھدم تاخان الأحمر. وشدد السفیر الھولندي على الحاجة إلى بذل جھود على الأرض لدعم وجود دولة فلسطینیة قابلة للحیاة ویشمل ذلك دعم العمل الحیوي الذي تقوم بھ وكالة (أونروا). من جانبھ أعرب سفیر عمان لدى الأمم المتحدة خلیفة الحارثي الذي یتولى الرئاسة الدوریة للمجموعة العربیة عن الرفض والإدانة لقرار إسرائیل بھدم تجمع الخان الأحمر البدوي الفلسطیني الموجود في ضواحي القدس الشرقیة. 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى