إقتصاد

أردوغان يطلب من وزرائه التوقف عن التعامل مع شركة ماكنزي الأمريكية

 قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم السبت إنه أمر وزراءه بالتوقف عن تلقي الخدمات الاستشارية من شركة ماكنزي الأمريكية بعد أن تعرض اتفاق وقعته الحكومة معها لانتقادات حادة من المعارضة.

وأعلن وزير المالية التركي براءت ألبيرق، وهو أيضا صهر أردوغان، الشهر الماضي أن تركيا قررت العمل مع ماكنزي في إطار جهودها لتنفيذ برنامج اقتصادي جديد متوسط الأمد.

واتهم كمال قليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض أردوغان الأسبوع الماضي بالتحيز لشركات أمريكية في وقت تعرضت فيه العلاقات مع واشنطن لأزمات بسبب قضية احتجاز قس أمريكي في تركيا وقضايا أخرى.

ودافع ألبيرق عن الاتفاق مع شركة ماكنزي قبل أيام وقال إن أي شخص لا يريد لتركيا العمل مع ماكنزي ”إما جاهل أو خائن“.

لكن بدا أن أردوغان قد تخلى يوم السبت عن الاتفاق مع تلك الشركة.

وقال أردوغان لأعضاء في حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه ”هذا الشخص (قليجدار أوغلو) يحاول إحراجنا بإثارة تساؤلات عن شركة استشارية تلقت أجرها بالكامل للمساعدة في إدارة اقتصادنا“.

وتابع قائلا ”ولتفويت تلك الفرصة عليه… قلت لكل وزرائي ألا يتلقوا أي استشارة منهم (ماكنزي) بعد الآن“.

* شركات تركية

قال قليجدار أوغلو في وقت لاحق يوم السبت إن أردوغان اضطر لإلغاء الاتفاق بعد أن أخفق في الكشف عن التفاصيل التي طلبها هو منه الأسبوع الماضي.

وأضاف ”وجهت لك عشرة أسئلة وطلبت منك أن تجيب عنها“.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى