مصر

الرئيس المصري: واجهنا تحدي “الحفاظ على الدولة ومنع انهيارها”

أكد الرئیس المصري عبدالفتاح السیسي الیوم السبت أن بلاده واجھت في السنوات الماضیة "تحدي الحفاظ على الدولة ومنع انھیارھا ومواجھة خطر الفراغ السیاسي والفوضى وانتشار الارھاب المسلح الغادر". وقال السیسي في كلمة بمناسبة الذكرى ال45 لانتصار حرب السادس من أكتوبر عام 1973 ان مصر استطاعت عبور مرحلة الاضطراب "غیر المسبوق" الذي انتشر في المنطقة خلال السنوات الأخیرة. واضاف ان "التحدیات الصعبة لم تضعف عزیمتنا واستطعنا محاصرة خطر الارھاب الأسود وتوجیھ ضربات قاصمة لتنظیماتھ وعناصره وكذلك تثبیت أركان دولتنا واعادة الثقة والھدوء للمجتمع بعد فترات عصیبة من الاستقطاب والتوتر". واشار الى ان ھذه المھام "الجسام" لم تشغل المصریین عن ارساء أساس متین للتنمیة الاقتصادیة "یستند الى مواجھة الحقائق والتعامل مع الواقع كما ھو ولیس من خلال الشعارات والأوھام". وذكر أن مصر التي استطاعت استرداد أرضھا حتى آخر شبر "حربا وسلاما" استطاعت "فرض واقع استراتیجي مختلف وصیاغة معادلات الاقلیم على أساس التوجه نحو السلام ولیس الحرب والخراب والدمار". وأعرب السیسي في ھذا السیاق عن الامل في تحقیق "تقدم نوعي" في مستوى حیاة المصریین ونقل الواقع الى حال أفضل "من خلال العلم الحدیث والجھد الدؤوب مع الصبر والمثابرة والثقة في النفس". وقال ان حرب أكتوبر "لم تكن فقط من أجل استرداد أرضنا وانما كان السلام أیضا نصب أعیننا" مضیفا أن "الشعوب العریقة ذات التجربة التاریخیة الممتدة على مدار الزمن تعرف معنى السلام وتسعى الیه". وشدد على أن "السلام یجب أن یستند الى العدل وتوازن القوى" مشیرا الى أن ھذا ما أدركھ شعب مصر ونفذته قیادته "التاریخیة" متمثلة في الرئیس الراحل أنور السادات الذي وصفه بأنه "بطل الحرب والسلام". كما وجه الرئیس السیسي التحیة للوحدات العربیة المقاتلة التي شاركت مع القوات المسلحة في حرب أكتوبر مؤكدا أنھم "أشقاء أعزاء ورفاق سلاح". واعتبر أن الحفاظ على السلام یمثل تحدیا لا یقل عن تحدي القتال مؤكدا أن مصر "اثبتت في السلام نفس مقدرتھا في الحرب".

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى