الكويت

الكويت تقيم برنامجا لتأهيل أطفال نينوى نفسيا لتجاوز اثار الحروب

بدأت دولة الكويت اليوم الجمعة برنامجا تأهيليا للطلبة الدارسين في محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل لمعالجة الصدمات النفسية للاطفال من اثار الحروب وذلك من خلال متخصصين كويتيين في مجال التاهيل النفسي.
وقال القنصل العام الكويتي في اربيل الدكتور عمر الكندري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الكويت تبنت اقامة هذا البرنامج من خلال دورة تدريبية أقامتها القنصلية بالتعاون مع مديرية تربية نينوى وممثلية وزرارة التربية العراقية في أربيل.
وأوضح ان هذا البرنامج يهدف إلى اعادة تأهيل الطلاب خصوصا في المراحل الاولى للدراسة من اجل محو اثار الحروب في نفوسهم وصقل مهارات العاملين في المجال التربوي مشيرا الى أن المشاركين في البرنامج هم من الدراسين ومشرفي التربية في نينوى.
واوضح الكندري ان هذه الفعالية تأتي ترجمة للمبادرة الانسانية لحضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ضمن حملة الكويت بجانبكم للتخفيف عن معاناة الشعب العراقي.
واشار إلى أن هذا البرنامج يأتي في إطار الانتقال من مرحلة المساعدات إلى التأهيل قائلا "ان مرحلة الاغاثة انتهت وجاء دور بناء الانسان وصناعة الامل" لافتا في الوقت نفسه الى ان المساعدات الكويتية سوف تستمر لتشمل جميع جوانب الحياه.
ومن جهته قال التخصصي الكويتي في مجال التربية الدكتور محمد الكندري في تصريح ل (كونا) ان الحكومة الكويتية تبنت فكرة الدورة التدريبية ونحن بدورنا عبرنا عن استعدادنا للمشاركة في هذا العمل الانساني تطوعا للمشاركة في التخفيف عن معاناة الشعب العراقي.
واضاف ان الفكرة من هذا النشاط تتركز على بناء الانسان وصناعة الامل ومن هذا المنطلق رأينا أنه من الضروري تقديم خدماتنا للشعب العراقي.
بدوره قال المحاضر في الدورة المستشار التربوي النفسي الدكتور طلال المسعد في تصريح مماثل ل (كونا) ان مشاركته كمتطوع من الكويت تأتي ضمن التخفيف من معاناة الشعب العراقي بمبادرة من الحكومة الكويتية لان العراق اصابه الدمار في السنوات الماضية وان الكثير من الاطفال يعاني من اثار الحرب.
وأضاف أنه من خلال هذه الدورة نسعى إلى تقديم العون النفسي والتأهيل نفسيا وذلك لوجود عدد كبير من الاطفال هم بحاجة الى التأهيل النفسي بعد الذي عانوه من اثار الحروب والدمار.
واشار الى ان البرنامج يشمل المعلمين والاخصائيين في مجال التربية الذين يتعاملون مع الاطفال لافتا الى ان البرنامج التدريبي عبارة عن ورش عمل للتعامل مع الاطفال خصوصا الذين يعانون من اثار الصدمة بعد الحروب.
واشار الى ان الدورة مخصصة لعدد 30 من المعلمين والمشرفين التربويين من محافظة نينوى لافتا الى ان الورشة الاولى للتركيز على الطلاب في مرحلة رياض الاطفال والمرحلة الابتدائية.
اما عن الورشة الثانية فقال انها تتركز على التعامل مع الاطفال من اثار الصدمة ما بعد الحروب.
وقد حاضر خلال الدورة ايضا الاختصاصي في مجال التربية الدكتور احمد الهولي الذي ركز على مهارات التعامل مع الاطفال داخل الصف الدراسي الذي تحدث بالتفصيل عن كيفية تعامل المعلم او المعلمة مع الاطفال متحدثا عن احدث الاساليب التربوية في هذا المجال لتربية الاطفال وتعليمهم وفق أنجع الطرق.
يشار الى ان دولة الكويت اولت اهتماما بالغا بمجال التربية للنازحين العراقيين من خلال بناء العديد من المدارس داخل المخيمات وخارجها اضافة الى توفير الحقائب المدرسية والطاولات والسبورات للطلاب النازحين العراقيين. واستعادت القوات العراقية كامل الموصل مركز محافظة نينوى في 10 يوليو من العام الماضي بعد معارك ضارية ضد ما يسمى تنظيم (داعش) استمرت أكثر من ثمانية أشهر.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى