الكويت

الكويت والصين توقعان مذكرة تفاهم حول إنشاء آلية تنمية تعاونية لمدينة الحرير والجزر الكويتية الخمس

أقیمت في مقر مجلس التنمیة والإصلاح التابع للرئاسة الصینیة في العاصمة بكین الیوم الأحد مراسم التوقیع الرسمیة على مذكرة تفاھم بین الكویت والصین تتعلق بإنشاء آلیة تنمیة تعاونیة لمدینة الحریر والجزر الخمس الكویتیة. وقال سفیر دولة الكویت لدى الصین سمیح حیات في بیان إن المذكرة وقعھا من الجانب الكویتي الرئیس التنفیذي في جھاز تطویر مدینة الحریر (الصبیة) وجزیرة بوبیان فیصل المدلج ومن الجانب الصیني نائب رئیس مجلس التنمیة والإصلاح نینغ جزیه.

وأضاف حیات أن الطرفین عقدا جلسة مباحثات رسمیة قبل التوقیع اتسمت بأجواء الصداقة والتفاھم التام وتطابق وجھات النظر في كل من شأنھ توثیق عرى العلاقات الاقتصادیة بین البلدین وسبل تطویرھا وأكد الجانبان أھمیة مبادرة الحزام والطریق التي أطلقتھا الصین خلال عام 2013 في تعزیز الاقتصاد بین البلدین وإحیاء طریق الحریر القدیم الذي سیساھم في ازدھار الاقتصاد العالمي. وأوضح أن مشاركة الكویت في مشروع طریق الحریر تعكس الرؤیة الاستراتیجیة السامیة لحضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظھ الله ورعاه (كویت جدیدة 2035) بتحویل الكویت إلى مركز مالي وتجاري وثقافي إقلیمي ودولي لافتا إلى أن مشروع إحیاء طریق الحریر سیعمل على استعادة الكویت لدورھا التجاري والاقتصادي في المنطقة لاسیما أنھا تتمتع بموقع جغرافي متمیز.

وأشار إلى وجود توافق كلي وجوھري بین رؤیة (الكویت 2035) مبادرة الصین (الحزام والطریق) لإحیاء طریق الحریر وإنشاء منطقة آمنة حیویة تجاریة تخدم دول العالم برا وبحرا وتساھم في ازدھار الاقتصاد العالمي تكون منھ الكویت منطلقا أساسیا. وأكد حیات أن كبار المسؤولین الصینین أبدوا خلال الاجتماع تعاونا عملیا كاملا وواضحا حول كیفیة الاستفادة من مدینة الحریر والجزر الكویتیة لجدواھا الاقتصادیة التي تعود على الكویت والمنطقة إذ إن قیادتي البلدین عبرتا دوما عن دعمھما وتأییدھما لتلاقي مبادرة (الحزام والطریق) مع التصور الاستراتیجي في جعل الكویت ملتقى تجاریا ضخما ونواة شبكة خطوط حدید عنكبوتیة تبدأ من الصین مرورا بآسیا الوسطى ودولنا الاستراتیجیة.

وقال "إننا على ثقة كبیرة وتطلعات عمیقة لاستمرار المباحثات الجاریة مع الجانب الصیني في الدفع باتجاه التعاون والتنسیق في إحیاء طریق الحریر التاریخي الذي تبرز عظمته في ربطه مجتمعات مختلفة في أدیانھا وثقافتھا تقبلت بعضھا وفتحت كل منھا مساحات للأخرى ضمن منظومة واضحة تقوم على التبادلات التجاریة والاستثماریة". وأشار في ھذا الصدد إلى أن الأیام القلیلة المقبلة ستشھد تفعیلا متواصلا وقیام زیارات وزاریة عالیة المستوى لتنفیذ ما اتفق علیة بین حضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح والرئیس الصیني شي جین بینغ خلال زیارة الدولة الأخیرة لسموه إلى الصین.

وذكر حیات أن توجیھات القیادة السیاسیة العلیا تركز في مجملھا على أھمیة المساعي القائمة في العدید من مجالات تعزیز الصداقة والتعاون بین البلدین الصدیقین. وأكد أن دولة الكویت تسیر مع الصین في خط واضح المعالم یستند على تعھداتھا والتزامھا بالعمل المتواصل بین كبار المسؤولین في كلا البلدین نظرا إلى اقتناعھما وثقتھما التامة بعلاقات الصداقة الاستراتیجیة التاریخیة وبأھمیة المشاریع الكویتیة العملاقة في حین تتطلع الصین إلى المشاركة والمساھمة فیھا بأقصى طاقاتھا وخبراتھا. وحضر مراسم التوقیع كل من عضو مجلس الأمناء في جھاز تطویر مدینة الحریر (الصبیة) وجزیرة بوبیان بدر الھاجري والمستشار عادل الصلحات والسكرتیر الأول مساعد شریدة.

ومن الجانب الصیني حضرھا نائب مدیر عام إدارة رأس المال الأجنبي والاستثمار بالخارج زینغ شي بینغ ونائب مدیر عام إدارة التعاون الدولي شیا تشینغ ورئیس قسم آسیا وإفریقیا بإدارة التعاون الدولي شین شواي ونائب رئیس قسم آسیا وإفریقیا بإدارة التعاون الدولي غاو ھاي ران. كما حضرھا مسؤول بإدارة رأس المال الأجنبي والاستثمار بالخارج غیو شو تینغ ومسؤول بقسم آسیا وإفریقیا بإدارة التعاون الدولي جین زن ھاو ونائب مدیر عام إدارة التخطیط بالبنك الصیني للتنمیة ھو دونغ شینغ وورئیس القسم بإدارة التخطیط بالبنك الصیني للتنمیة ھو بیاو ونائب مدیر عام بإدارة الشؤون الدولیة للمؤسسة الصینیة للمواصلات الإنشائیة كاي شوان شینغ.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى