فلسطين المحتلة

الأردن وإسبانيا يعربان عن القلق إزاء انعدام حلول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

عبر الاردن واسبانيا اليوم الخميس عن قلقهما إزاء استمرار غياب الافق لحل سياسي للصراع الفلسطيني – الاسرائيلي.
وقال وزير الخارجية الاردني ايمن الصفدي في تصريح صحفي مشترك مع وزير الخارجية الاسباني جوسيب بوريل عقب اجتماع عقده الجانبان ان “لا حل للصراع الا من خلال حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.” واكد الصفدي ان بلاده واسبانيا مستمرتان في التعاون ثنائيا وفي اطار الاتحاد الاوروبي “من اجل الدفع لايجاد هذا الافق السياسي” مثمنا موقف اسبانيا الداعم لحل الدولتين سبيلا وحيدا لحل الصراع الفلسطيني- الاسرائيلي.
واعرب الصفدي عن شكر بلاده لاسبانيا على دعمها لوكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) قائلا ان اسبانيا قدمت العام الماضي دعما بقيمة 20 مليون دولار للمنظمة الاممية وتؤكد ضرورة الاستمرار في ايجاد التمويل اللازم للوكالة حتى تستطيع تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.
واضاف ان الجانبين يؤكدان ان قضية اللاجئين “من قضايا الوضع النهائي وتحسم في اطار حل شامل للصراع وفق قرارات الشرعية الدولية”.
وفي الشأن السوري قال الوزير الاردني ان الجانبين يؤكدان ضرورة التقدم باتجاه حل سياسي ينهي هذه “المعاناة” و”الكارثة” ويحقق الامن والاستقرار لسوريا ويضمن وحدتها وتماسكها.
بدوره قال الوزير الاسباني ان بلاده اعلنت خلال مؤتمر بروكسل الثالث حول سوريا الذي عقد في 14 مارس الماضي التزاما ماليا بقيمة 28 مليون دولار من اصل 1ر85 مليون دولار تمثل الجزء الثاني من حصة اسبانيا في برنامج الاتحاد الأوروبي – التركي للتسهيلات للفترة من 2019 الى 2023.
واضاف ان اسبانيا وفي اطار الخطة الوطنية لاعادة توطين اللاجئين السوريين وافقت على خطة لاستضافة 700 لاجئ سوري قادم من الاردن لعام 2018 و1200 لاجئ للعام 2019 فيما وصل عدد اللاجئين السوريين القادمين من الاردن الذين جرى توطينهم حتى ابريل الماضي الى 389 شخصا.
وفيما يتعلق بوكالة (اونروا) قال الوزير بوريل ان مساهمة بلاده لدعم (اونروا) ارتفعت عام 2018 بمعدل 10 اضعاف وتقدر حاليا بحوالي 4ر13 مليون دولار.
وفي الشأن الثنائي قال الوزير الاسباني ان “علاقاتنا الاقتصادية الثنائية في وضع جيد” مضيفا “لقد عقدنا في شهر يناير الماضي الاجتماع الاول للجنة الاقتصادية الثنائية المشتركة وتم خلالها التوقيع على مذكرة تفاهم حول المساعدات المالية وكذلك التوقيع على اتفاقية نافذة ائتمانية بقيمة 3ر12 مليون دولار لصالح الاردن”.
ووقع الجانبان في ختام اجتماع اليوم مذكرة لتأطير التعاون في مجال المياه حيث وقعها عن الطرف الأردني وزير المياه رائد ابوالسعود فيما وقعها عن اسبانيا الوزير بوريل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى