الولايات المتحدة

ترامب يصدر عفوا عن ضابط في الجيش الامريكي أدين بقتل سجين عراقي عمدا

أصدر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عفوا عن الضابط السابق في الجيش برتبة ملازم، مايكل بيهينا، الذي قضى خمس سنوات في السجن لإدانته بقتل سجين عراقي في عام 2008.

وكان بيهينا، وهو قائد فصيل في الفرقة 101 المحمولة جوا، قد أدين بتهمة القتل، وحكم عليه بالسجن 25 عاما بعد قتله العراقي علي منصور محمد.

وكان جنود من فصيل بيهينا قد قبضوا على منصور، وحققت معه الاستخبارات العسكرية للاشتباه بعلاقته بتفجير قنبلة على الطريق قتل بسببها جنديان من الفصيل في 21 أبريل/نيسان 2008.

ثم أطلق سراح منصور لعدم توفر الأدلة، وطلب من بيهينا إعادته إلى قريته. وخلال العملية، أوقف بيهينا السيارة التي كانت تقل منصور، وحقق معه بشأن الهجوم. ثم جرد منصور من ملابسه خلال التحقيق معه، وأطلق النار عليه مرتين.

وخفض الحكم على بيهينا من 25 عاما إلى 15 سنة، ثم أفرج عنه في 2014، بعد أن قضى خمس سنوات من الحكم.

وقال البيت الأبيض في بيان: “إن قضية بيهينا كانت محل اهتمام الجيش، ومسؤولين منتخبين في أولاهوما، وعامة الناس.”

وقدم المدعي العام في أوكلاهوما، مايك هانتر عريضة إلى البيت الأبيض طالبا فيها العفو عن بيهينا.

وقال البيت الأبيض إن بيهينا كان “سجينا نموذجيا”، وإنه “يستحق بجدارة” منحه الرأفة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى