فلسطين المحتلة

على رغم تشديد العوائق في وجههم، 200 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى في القدس المحتلة

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية الفلسطينية إن ما يقارب 200 ألف فلسطيني ادوا اليوم صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان بالمسجد الأقصى.
ووصل عشرات الآلاف من الفلسطينيين الى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة الثانية من رمضان وسط إجراءات عسكرية إسرائيلية مشددة على الحواجز العسكرية المقامة في محيط المدينة.
وقال خطيب المسجد الأقصى إسماعيل نواهضة إن “تدفقكم بهذه الاعداد الكبيرة رجالا ونساء كبارا وصغار رسالة واضحة المعالم إلى كل من يدعي او يقول ان المسجد الأقصى ليس للمسلمين”.
وأضاف نواهضة في خطبة الجمعة “أيها المرابطون في بيت المقدس واكناف بيت المقدس يا من شددتم الرحال الى المسجد الأقصى أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث المساجد التي تشد اليها الرحال شددتم بهده الاعداد الكبيرة والحشود المهيبة من جميع انحاء فلسطين فأتعبتم الأجساد وانفقتم الأموال وتحملتم مصاعب الطرق”.
ووصف وصول المصلين الى القدس والمسجد الأقصى بأنه “رسالة صريحة وصادقة الى كل من يحاول المساس بقدسيته ومكانته واسلاميته”.
وتسمح سلطات الاحتلال للفلسطينيين من الذكور الذين تجاوزوا الأربعين عاما بدخول القدس في شهر رمضان يوم الجمعة فقط وتحرم من هم اقل من أربعين عاما وتسمح للإناث من كافة الاعمار.
واعتقلت قوات الاحتلال اليوم عددا من الشباب الفلسطينيين قرب حاجز (قلنديا) العسكري شمال القدس اثناء محاولتهم الدخول الى المدينة بدعوى عدم حصولهم على تصاريح.
وتحاصر سلطات الاحتلال الإسرائيلي المدينة المقدسة بجدار فاصل وحواجز عسكرية يخضع فيها الفلسطيني لإجراءات تفتيش متعددة ويسير بمسارات مقامة من اسلاك وبوابات تفتيش.
وتعزز قوات الاحتلال من تواجدها على طول الجدار الفاصل في شهر رمضان لمنع اية محاولة من قبل الشباب الفلسطينيين لتسلقه عبر سلالم والدخول الى القدس.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى