فلسطين المحتلة

مجلس الامن يبحث القضية الفلسطينية والمنسق الخاص يدعو لتحسين الاوضاع خصوصاً في قطاع غزة المحاصر

دعا منسق الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف اليوم الاربعاء الى العمل على تحسين اوضاع الشعب الفلسطيني لاسيما في قطاع غزة.
وقال ملادينوف في كلمة خلال جلسة مجلس الامن حول الاوضاع بالشرق الاوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية “ان التصعيد الاخير في غزة اظهر مرة اخرى الحاجة الملحة الى تعزيز وتوسيع التفاهمات القائمة على ارض الواقع”.
وذكر “يجب أن نسأل أنفسنا كم سنة أخرى سيجبر الفلسطينيون في غزة على العيش على نفقة المجتمع الدولي وتحت سيطرة (حماس) فيما يعانون من الإغلاق الإسرائيلي”.
وأوضح أن الأمم المتحدة وشركاؤها يحاولون التخفيف من آثار الأزمة في غزة “لكن هذه الجهود ستفشل في نهاية المطاف ما لم يكن هناك تقدم في إيجاد حل للانقسام الفلسطيني ورفع الاغلاقات الاسرائيلية ورسم مسار نحو حل الدولتين على أساس معايير دولية طويلة الأمد بما في ذلك قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والاتفاقات السابقة”.
واشار ملادينوف الى ان آلالاف من الفلسطينيين شاركوا في المظاهرات الأسبوعية عند السياج الحدودي في غزة المحاصرة في الثالث من مايو الجاري حيث شهدت المظاهرات فيما اعتدت القوات الاسرائيلية “باطلاق النيران والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع ما أسفر عن مقتل فلسطينيين وجرح 49 آخرين”.
ودان بشكل قاطع جميع الهجمات على المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين داعيا جميع الأطراف المعنية الى الامتناع عن العنف “ويجب أن يتحمل جميع الجناة المسؤولية عن جرائمهم”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى