سوريا

ضحايا مدنيون ودمار بالقصف الأميركي في إدلب

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا أن القصف الأميركي الذي استهدف من قالت واشنطن إنهم قادة في تنظيم القاعدة بمحافظة إدلب أوقع قتلى بين المدنيين، محذرا من تداعياته على وقف إطلاق النار المعلن من قبل روسيا والنظام السوري.

وقال متحدث باسم المركز اليوم الأحد إن سلاح الجو الأميركي قصف مواقع في محافظة إدلب أمس السبت دون إخطار الجانبين الروسي أو التركي، معتبرا ذلك خرقا للاتفاقات المعمول بها مع الولايات المتحدة بهذا الشأن.

وأضاف أن القصف أوقع ضحايا بين المدنيين ودمارا كبيرا في البنية التحتية، مشيرا إلى أن هذه الأعمال تهدد استمرار تنفيذ وقف إطلاق النار الذي بدأته قوات النظام السوري من طرف واحد أمس.

ووفق المتحدث الروسي، فإن الجيش السوري ملتزم بوقف إطلاق النار الذي كان نزولا عند مبادرة روسية تركية لخفض التصعيد في إدلب، حسب قوله.

كمـا أكد المركز -الذي يتخذ من قاعدة حميميم الروسية بريف اللاذقية مقرا له- أن سلاح الجو الروسي أوقف جميع طلعاته بشكل كامل التزاما بالهدنة.

وقال صحافيون ان البيان الروسي كان مشوبا بالاستياء من قبل موسكو التي تعتبر أن القصف الأميركي يشكل تهديدا لوقف إطلاق النار المعلن من جانب واحد في إدلب.

وأوضح أن الروس يعتقدون أن الأميركيين ربما يسعون لتقويض التوقف المؤقت للحملة العسكرية في إدلب، الذي ربما يسمح بإعادة ترتيب الأوضاع وفرز مسلحي المعارضة السورية المسلحة عن مقاتلي هيئة تحرير الشام التي تصنفها موسكو منظمة إرهابية.


اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى