رئيس التحرير محمد شهريان

الأخبار:

ico اي فعل او تدبير لا يتجه الى صلب المشكلة الناتجة عن الطائف السعودي يعد ترقيعا لا يبني وطنا ico دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين ico محمية الجهراء بصمة كويتية على قائمة (IUCN) العالمية نحو مستقبل أخضر ico رئيس (العمل العربية) تؤكد مساندة الشعب الفلسطيني في حصوله على حريته الكاملة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس ico التلفزيون الاسباني: مظاهرة في مدريد للمطالبة بتحرير القادة الإنفصاليين في اقليم كاتالونيا ico ازمة كاتالونيا: وزير الداخلية الاسباني 300 شرطي أصيبوا في مظاهرات الاحتجاجية على سجن زعماء الاقليم الانفصالي ico نائب وزير الخارجية الكويتي: عندما يتم الاتفاق النهائي مع السعودية بشأن المنطقة المقسومة يبدأ البلدان في الحديث عن عودة انتاج النفط ico صانداي تليغراف: في ظل المعاملات الوثيقة بين أردوغان وروسيا أصبحت تركيا حليفا غير موثوق به ico مشكلة الحل المستحيل في لبنان تتمثل بالتناقض بين الشركاء في السلطة

الرئيسية كتاب وآراء هل تنظم الدولة العراقية استفتاءً شعبيا عاما قريبا، والغاء مفاصل مثل مجالس المحافظات قانونيا؟

هل تنظم الدولة العراقية استفتاءً شعبيا عاما قريبا، والغاء مفاصل مثل مجالس المحافظات قانونيا؟

كتبه كتب في 11 أكتوبر 2019 - 3:55 م
كتاب وآراء مشاركة

وفيق السامرائي*

 

 

حان وقت التغيير الدستوري تمهيدا لإقامة (نظام رئاسي) لاحقا أو (تعديلات حاسمة) وإعادة بناء عراق ناهض..
فهل نرى تنظيم الدولة استفتاءً شعبيا عاما قريبا، والغاء مفاصل مثل مجالس المحافظات قانونيا؟
11/10/2019
أما وقد توقفت تداعيات أزمة اسبوع أكتوبر الخطيرة، يوم أمس أجرينا استطلاعا عن أن تقوم الرئاسات باجراءات تعديل أوالغاء الدستور بطلب دعم المرجعية والمحكمة الاتحادية للانتقال الى النظام الرئاسي ليكون الرئيس بعيدا عن تأثير الكتل والبرلمان رقيبا ومشرعا، ورغم انقطاع الانترنيت لمعظم الوقت، كان عدد المصوتين أكثر من )40,000) أيدت نسبة (96%) منهم تعديل أوالغاء الدستور.
وبعيدا عن كل أشكال العنف، ولتعزيز الاندماج الوطني، وإعادة بناء النظام وتقويته بما يعزز النهج الديموقراطي ودحر الفساد الشنيع الذي سيؤدي استمراره الى تداعيات خطيرة جدا في فترة ما، أصبح ضروريا دراسة الموضوع جديا، وإجراء استفتاء عام لأخذ رأي الشعب، وعندما يختار الشعب وتؤيد المحكمة الاتحادية لم يعد أحد قادر على العرقلة، ولا داع للخوف من العودة إلى الدكتاتورية، فقد ولى ذلك الزمن الذي تصدينا له بقوة وحزم، مع بقاء البرلمان مُشَرِعا ورقيبا، وإذا خرج الرئيس عن مطالب الشعب والقانون يقال.
ولا دكتاتورية أسوأ من الفساد.
الشعب الذي دحر داعش وكل أعداء العراق ينتظر ما وُعِدَ به عن كشف أسماء فاسدين كبار وإجراءات استراتيجية للاصلاح، والسيطرة على كل موارد الدولة (من نفط ومنافذ دون تهاون) وفرض رقابة مركزية على المصروفات في كل جزء من العراق، ولاتنسوا إقامة السدود وأهمها سدي (بخمة) و (مكحول) فالجنوب لا يتحمل مستقبلا تجدد العطش وشحة المياه.
لقد ادرك الشعب حجم الخطر على العراق من استمرار التظاهر وفقا لما حدث وتوقف الشباب، لكن لا شك ان المانع الوحيد لعودة المخاطر ولانزلاق اي تظاهرات إلى أخطاء خطيرة هو كبح الفساد وازالة معاناة الناس والتوزيع العادل للثروة والغاء امتيازات المسؤولين والغاء المحاصصة الطائفية وبناء عراق عظيم.

مشاركة