رئيس التحرير محمد شهريان

الأخبار:

ico المشهد اللبناني: واشنطن تدفع نحو ديكتاتورية حلفائها او الفوضى ico الغارديان: المستوطنات الإسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير قانونية، وموقف ترامب لن يغير شيئا ico ديلي تلغراف نقلا عن مصادر مخابراتية: إعادة هيكلة تنظيم داعش الارهابي تحت إشراف المخابرات التركية ico هيومان رايتس ووتش تنتقد نظام السيسي بشأن “الانتقام من عائلات المعارضين المقيمين بالخارج” ico إعادة الكفار إلى جزيرة العرب، واشنطن تنشر ثلاثة آلاف جندي في السعودية للعمل كمرتزقة لحماية آل سعود ico العراق: انتشال ست جثث يعتقد بأنها تعود إلى مرحلة الحرب مع تنظيم داعش الارهابي (صنيعة مخابراتية غربية) ico الولايات المتحدة الاميركية تدعم الاضطرابات في هونغ كونغ والصين تهدد بالانتقام ico صراع ترامب مع الدولة العميقة: شاهدان يزعمان أمام الكونغرس أن ما ورد في مكالمة ترامب مع رئيس أوكرانيا “أثار قلقهما” ico الحرب على سوريا:الكيان الاسرائيلي المحتل يشن عدوانا على العاصمة السورية دمشق ويوقع ضحايا مدنيين

الرئيسية علوم وتكنولوجيا العدوان التركي على سوريا: تحت ضغط واشنطن أردوغان يوافق على انسحاب الميليشيات الكردية مقابل إسقاط العقوبات

العدوان التركي على سوريا: تحت ضغط واشنطن أردوغان يوافق على انسحاب الميليشيات الكردية مقابل إسقاط العقوبات

كتبه كتب في 18 أكتوبر 2019 - 9:13 ص

وافقت تركيا على تعليق عمليتها العسكرية شمالي سوريا وذلك بعد لقاء أجراه نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضحت تركيا أنها ستنهي العملية التي سمتها “نبع السلام” إذا اكمل المقاتلون الأكراد انسحابهم خلال خمسة أيام من منطقة بعمق 32 كيلومترا داخل الحدود السورية.

وقال بنس، إن الهدف من “وقف إطلاق النار” هو السماح للمقاتلين الأكراد بالانسحاب من المنطقة، وفي المقابل ستقوم واشنطن بإلغاء العقوبات التي فرضتها على تركيا مؤخرا ولن تفرض عقوبات جديدة.

وأشار بنس، في مؤتمر صحفي بالعاصمة التركية أنقرة عقب محادثاته مع أردوغان، إلى أن الولايات المتحدة ستساعد في عملية سحب المقاتلين الأكراد خلال المهلة التي وافقت عليها تركيا وهي 120 ساعة.

وقال بنس “سنساعد في إتمام انسحاب منظم للمسلحين” مما أطلقت عليه تركيا “منطقة آمنة” على حدودها.

“وضع فوضوي”

وبعد تصريحات بنس، قال جيمس جيفري، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا إنه “لا شك في أن وحدات حماية الشعب الكردية ترغب في البقاء في تلك المناطق”، في إشارة إلى المناطق السورية الحدودية مع تركيا.

غير أنه أضاف في تصريحات للصحفيين المرافقين له “تقييمنا أنهم لا يملكون القدرة العسكرية للسيطرة على تلك المناطق ومن ثم فإننا نعتقد أن وقف إطلاق النار سيكون أفضل… من أجل محاولة تحقيق نوع من السيطرة على هذا الوضع الفوضوي”.

من جانبه، قال مظلوم كوباني، القائد العام لائتلاف “قوات سوريا الديمقراطية، “إنه يقبل بوقف إطلاق النار وسيلتزم به في المنطقة الحدودية الممتدة بين رأس العين وتل أبيض وبعمق 32 كيلومترا.

وأكد بيان أمريكي تركي مشترك صدر عقب المحادثات “أن القوات المسلحة التركية ستتولى إقامة المنطقة الآمنة”.

وبدأت تركيا العملية العسكرية الأسبوع الماضي بعدما أعلن ترامب سحب القوات الأمريكية من المنطقة.

وقالت تركيا إن العملية تستهدف إبعاد ائتلاف “قوات سوريا الديمقراطية” المسلح الذي يقوده أكراد تتهمهم أنقرة بالإرهاب، وكذلك إعادة توطين نحو مليوني لاجيء سوري من المقيمين حاليا على أراضيها في المنطقة الآمنة.

وأعرب منتقدون عن خشيتهم من أن تؤدي الحملة إلى عمليات تطهير عرقي للأكراد الذين يعيشون في تلك المنطقة.

وجاءت العملية بعدما قرر ترامب، في وقت سابق من الشهر الحالي سحب قوات بلده من المنطقة الحدودية.

وأثار قراره عاصفة من الانتقادات داخل الولايات المتحدة وخارجها، حيث اتهمه البعض بمنح أردوغان “الضوء الأخضر” لشن العملية.

وكان المسلحون الأكراد متحالفين مع الولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

انتقاد ديمقراطي حاد

واستبق ترامب إعلان نائبه عن وقف إطلاق النار، بتغريدة بموقع تويتر، شكر فيها أردوغان، وقال “ستُنقذ ملايين من الأرواح”.

دبابات تركيةمصدر الصورةREUTERS

ومن جهته، شدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، على أن بلاده قررت تعليق عمليتها العسكرية وليس إيقافها.

وقال تشاووش أوغلو للصحفيين “عند انسحاب العناصر الإرهابية فقط يمكن الحديث عن وقف” العملية، مضيفا أن “تعليق العملية لا يعني انسحاب جنودنا وقواتنا من المنطقة”.

وفي واشنطن، انتقد زعماء الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي بحدة قرار ترامب إسقاط العقوبات المفروضة على تركيا.

وفي بيان مشترك، وصفت نانسي بيلوسي، رئيسة المجلس، وتشاك شومر، زعيم الأغلبية الديمقراطية فيه، تعليق العملية العسكرية التركية في سوريا بأنه “وقف إطلاق نار زائف”. واعتبرا أن الرئيس أردوغان لم يقدم أي تنازل.

وعبر الزعيمان الديمقراطيان عن اعتقادهما بأن رفع العقوبات يقوض بشكل خطير مصداقية السياسة الخارجية الأمريكية.

مشاركة