رئيس التحرير محمد شهريان

الأخبار:

الرئيسية إقتصاد فوضى التجميل في الإمارات.. شفاه وأجسام “مثالية” دمرت حياة أصحابها

فوضى التجميل في الإمارات.. شفاه وأجسام “مثالية” دمرت حياة أصحابها

كتبه كتب في 24 أكتوبر 2019 - 1:40 م

” بدأت إجراءات حقن مادة الفيلر عندما كنت في السابعة عشرة من عمري” هكذا استهلت ماسة – البالغة من العمر عشرين عاما – حديثها عما تعده اهتماما “عاديا” بجمالها ، وأمرا “أساسيا” لتعزيز ثقتها بنفسها.

حقن الفيلرمصدر الصورةGETTY IMAGES

وتقول ماسة – المقيمة في الإمارات – إنها تواظب على زيارة طبيب التجميل كل 6 أشهر لتعبئة شفتيها “فالكل هالحين صارت شفافه كبيرة” كما تهتم ايضا بملء ما حول الفم وأسفل العينين.

وماسة ليست حالة استثنائية، إذ انضم مراهقون ومراهقات أصغر منها عمرا، أحيانا في عمر الـ 12 عاما، إلى عالم الهوس يحقن الفيلر.

وبحسب ماسة فإن الأمر يمكن أن يبقى سرا ” لا أضطر أحيانا لإخبار أهلي، فمصروفي الشخصي يمكن أن يفي بالغرض” .

وتغري سهولة الإجراء وقصر المدة التي يستغرقها – فالحقن يستمر لـ 10 دقائق أحيانا- الملايين حول العالم بالإقبال عليها.

وتؤكد الجمعية الدولية للجراحة التجميلية ، وهي منظمة معنية بتثقيف المرضى وسلامتهم، أن أكثر من 8.5 ملايين شخص حول العالم أقبلوا اعلى حقن الفيلر والبوتكس في عام 2016.

وفي الإمارات وحدها، بحسب الجمعية،أجرى نحو 3.18 مليون رجل وامرأة عمليات حقن “فيلر وبوتكس” خلال عام 2011 ـ وهي العمليات التي تتصدر قائمة الاجراءات التجميلية التي تجرى في البلاد بنسبة 70 في المئة.

ولكن لا يُعرف عدد المراهقين الذين يخضعون لهذا الإجراء لأنها غالبا تجرى بعيدا عن المشافي المرخصة.

وبالرغم من أن القواعد المعمول بها في الإمارات، تنص على ضرورة الحصول على موافقة الوالدين كشرط مسبق لأي إجراء تجميلي لمن هم دون سن الـ 18 عاما، فإن هذه القاعدة ليست بالصرامة الكافية، إذ تقول ماسة إنه لم تر أي طبيب في السابق يرفض حقنها هي أو أي من زملائها رغم صغر سنهم.

مشاركة