رئيس التحرير محمد شهريان
الرئيسية بريطانيا “الخوذ البيضاء” الناشطة باسم”المعارضة السورية” والممولة من لندن تعلن مقتل احد اهم مؤسسيها الضابط البريطاني جيمس لو ميجورير

“الخوذ البيضاء” الناشطة باسم”المعارضة السورية” والممولة من لندن تعلن مقتل احد اهم مؤسسيها الضابط البريطاني جيمس لو ميجورير

كتبه كتب في 12 نوفمبر 2019 - 10:40 ص

عثر على بريطاني، كان ضابطا سابقا في الجيش وتلقى تكريما من الملكة إليزابيث الثانية على عمله مع جماعة الدفاع المدني التي تعمل في مناطق المعارضة السورية والمعروفة باسم “الخوذ البيضاء”، ميتا في تركيا.

وقالت مصادر من جماعة الخوذ البيضاء لبي بي سي إن جثمان جيمس لو ميجورير عثر عليه يوم الاثنين قريبا من منزله في اسطنبول.

وكان لو ميجورير، الذي حصل على رتبة الإمبراطورية البريطانية عام 2016، قد أسس جمعية “ماي داي ريسكيو” للاستجابة لحالات الطوارئ، وهي الجمعية التي أسهمت في تدريب متطوعي الخوذ البيضاء.

ولم يعرف بعد سبب الوفاة، وبدأت السلطات التركية تحقيقا في الحادث.

وقال هاميش دو بريتون غوردون، مدير حملة أطباء تحت النار وهو صديق مقرب من لو ميجورير: “إنها حقا لمأساة، كان واحدا من الرجال القلائل الذين كانت لهم بصمة إنسانية في سوريا.”

وقال دو بريتون غوردون إن جماعة الخوذ البيضاء تتميز بهيكل “قوي”، وإن عملهم سيستمر، لكنه أضاف أن وفاة لو ميجورير تركت “فجوة تحتاج لملئها”.

ما الذي نعرفه عن وفاة لو ميجورير؟

عثر على جثة لو ميجورير نحو 4:30 صباح الامس بالتوقيت المحلي (1:30 بتوقيت غرينتش) قريبا من منزله ومكتبه في شارع بمقاطعة “بيه أوغلو” بالشطر الأوروبي من مدينة اسطنبول.

وذكرت تقارير إعلامية تركية أنه جرى التحقق من وجود كسور في قدميه.

وفي وقت لاحق، قال مكتب حاكم المدينة إن السلطات فتحت تحقيقا “شاملا”.

من هو لو ميجورير؟

ينظر إلى لو ميجورير، الذي يعتقد أنه في الأربعينيات من العمر والذي عمل مع الأمم المتحدة، على أنه أحد المؤسسين المشاركين لجماعة الخوذ البيضاء في سوريا.

وتساعد المنظمة، التي تعرف أيضا باسم “الدفاع المدني السوري”، في عمليات إنقاذ المدنيين الذين يتواجدون في مناطق القصف الذي يستهدف مواقع خاضعة لسيطرة المعارضة السورية ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي عام 2016، حصلت المنظمة على جائزة “رايت لايفليهود” اعترافا بما أظهرته من شجاعة منقطعة النظير، وتفاعل إنساني في عمليات إنقاذ المدنيين”.

وفي وقت لاحق من نفس العام، كانت المنظمة من بين الأسماء المرشحة للفوز بجائزة نوبل للسلام.

إلا أن الحكومة السورية وحليفتاها روسيا وإيران تتهم الجماعة بمساعدة ما تصفها بـ”المنظمات الإرهابية” علنا.

ونشرت وزارة الخارجية الروسية تغريدة على تويتر عن لو ميجورير الأسبوع الماضي، قائلة إنه كان عميلا سابقا في جهاز الاستخبارات البريطاني، المعروف باسم “ام آي 6″.

وحصل لو ميجورير عام 2016 على رتبة الإمبراطورية البريطانية من الملكة إليزابيث عن”خدماته في مساعدة جماعة الخوذ البيضاء وحماية المدنيين في سوريا”.

مشاركة