رئيس التحرير محمد شهريان
الرئيسية كتاب وآراء الحريري يحرق اسماء السنة حتى لا يدخل الى رئاسة الحكومة سواه و ان لا يدخل هو الا بشروطه

الحريري يحرق اسماء السنة حتى لا يدخل الى رئاسة الحكومة سواه و ان لا يدخل هو الا بشروطه

كتبه كتب في 17 نوفمبر 2019 - 6:09 م
كتاب وآراء مشاركة

العميد امين حطيط*

من يتابع و يقرا مجريات الامور في لبنان منذ ايامنا هذه و عودا الى العاك 1992 يدرك و بكل وضوح ان هم الحريرية السياسية منذ اللحظة الاولى كان منع اي حالة احتجاجية و عدم الاكتراث لها (كلمة الحريري الشهيرة طويلة ع رقبتهم) واجهاض الحراك الشعبي و عدم الاستجابة الى مطالبه ثم العمل وفقا لاوامر خارجية لاستثمار الحراك بعيد عن اهداف و تحويله الى خدمة لسياسة الاميركية القائمة.
و على العاقل ان لا ينسى الوقائع التاالية :
1. الحريري الاب هو واضع و منفذ سياسة ضرب الاقتصاد الانتاجي و معتمد الاقتصاد الريعي الذي هو السبب الرئيسي في ماساة لبنان الاقتصادية.
2. النظام الاقتصادي الحريري هو المسؤول عن اغراق لبنان بالديون متاملا مبادلة الدين بالتوطين .
3. النظام الحريري هو رائد فكرة نهب الدولة ووضع اليد على مرافقها و انشاء و استعمال المجالس التي الغت الوزرات و اقامت الادارة البديلة التي تسهل النهب.
4. الحريري الابن مع ورثة اخرين هم من تابعوا البناء على نظام الحريري الاب و تقاقم ويلات لبنان الاقتصادية حتى بات البلد قريبا من الانهيار.
اما في مواجهة الحراك الشعبي الحاضر فنسجل:
أ. ان سعد الحريري وعد بورقة اصلاحية ووافق مجلس الوزراء عليها دون نقاش لكنه استقال متهربا من التنفيذ.
ب.الحريري يحرق اسماء السنة حتى لا يدخل الى رئاسة الحكومة سواه . و ان لا يدخل هو الا بشروطه.
ج. شروط الحريري الحقيقية هي نفسها التي جاءت بابيه في العام 1992 …اي الشروط الاميركية ذاتها .و كلها تستهدف المقاومة وجودا ودورا و تستهدف لبنان اقتصادا و استقلالا و سيادة.
لذلك نرى ان المقاومة و حلفاؤها و محورها امام التحدي الكبير ؟

مشاركة