فلسطين المحتلة

الاعتداءات الاسرائيلية: إصابة عشرات الفلسطينيين في مقاومة “عنيفة” مع الاحتلال الصهيوني قرب نابلس

أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المدمع خلال مواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي في منطقة جبل العرمة في بلدة بيتا قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية صباح اليوم الجمعة، في حين نقلت مصادر إعلامية أن جنديا أصيب خلال رشقه بالحجارة.

ووصفت المواجهات “بالعنيفة” وفق شهود عيان، حيث اقتحم عشرات الجنود المدججين بالسلاح المكان منذ ساعات الصباح الباكر وباشروا بقمع المواطنين بإطلاق وابل كثيف من الغاز والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والرصاص الحي، كما هاجمت جرافة عسكرية المكان تمهيدا لخلع سارية العلم الفلسطيني الذي رفع فوق الجبل رفضا لمصادرته.

وقال المواطن خالد مفلح إن الاحتلال يريد إخلاء الجبل من المواطنين الذي احتشدوا هناك منذ ساعات مساء أمس الخميس منعا لاقتحامات المستوطنين ومحاولاتهم الدائمة لتهويده ووضع أيديهم عليه.

وأضاف أن جنود الاحتلال منعوا أهالي القرية من الوصول إلى أراضيهم عبر نصب العديد من الحواجز ولاحقوهم حتى مداخل القرية المؤدية لجبل العرمة.

وانتقلت المواجهات من منطقة الجبل إلى محيطه في الجهة الشرقية للبلدة وإلى مدخلها في الجهة الغربية، ووقعت إصابات بينها اختناق وأخرى رضوض بفعل دفع الجنود للمواطنين، ونقل المصابون إلى المراكز الصحية في البلدة لتلقي العلاج.

وكان أهالي بيتا والقرى المجاورة قد دعوا منذ أيام عبر مكبرات الصوت في المساجد لإقامة صلاة الجمعة اليوم في جبل العرمة كما فعلوا خلال الأيام الماضية، وذلك لمنع المستوطنين من اقتحامه، حيث يوجه المستوطنون دعوات لاقتحامه أيضا.

وعلى صعيد مشابه، هاجم مستوطنون المحال التجارية في شارع حوارة الرئيسي جنوب مدينة نابلس وأطلقوا الرصاص تجاه المواطنين قبيل منتصف الليلة الماضية وحطموا زجاج تلك المحال ولاحقوا المواطنين وأطلقوا النار صوبهم، في خطوة استفزازية للمواطنين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى