رئيس التحرير محمد شهريان
الرئيسية إعلام بعد وفاة الصحفي المصري محمد منير.. الجزيرة تطالب بالإفراج الفوري عن كل الصحفيين المعتقلين بمصر

بعد وفاة الصحفي المصري محمد منير.. الجزيرة تطالب بالإفراج الفوري عن كل الصحفيين المعتقلين بمصر

كتبه كتب في 15 يوليو 2020 - 10:57 ص
إعلام مشاركة

أعربت شبكة الجزيرة الإعلامية عن عميق أسفها وبالغ حزنها لرحيل الصحفي المصري محمد منير، في أحد مستشفيات القاهرة، أمس الاثنين، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد بعد أيام قليلة من إخلاء سبيله من السجن بتهمة “نشر أخبار كاذبة خلال مداخلة على قناة الجزيرة مباشر”.

وقالت شبكة الجزيرة في بيان لها إنها تتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أهل الزميل محمد منير وزملائه، وجددت التذكير بخطورة الوضع الصحي المتردي في السجون المصرية.

وعبرت عن قلقها الشديد على سلامة كل الصحفيين المعتقلين في مصر، بمن فيهم الزميل محمود حسين المعتقل منذ 1300 يوم دون محاكمة في ظروف احتجاز غير إنسانية، تشكل تهديدا حقيقيا لسلامته، وتعرض حياته لخطر محدق في ظل الانتشار الوبائي لفيروس كورونا المستجد.

وقال الدكتور مصطفى سواق، المدير العام بالوكالة لشبكة الجزيرة الإعلامية “شعرت بالحزن الشديد عندما بلغني خبر وفاة الزميل الصحفي محمد منير، الذي أفرج عنه قبل أيام من السجن بعد أن ثبتت إصابته بمرض كورونا خلال الاعتقال في ظروف سيئة بأحد السجون المصرية، وكنا قد حذرنا في بيانات ورسائل سابقة وجهناها إلى الهيئات والمنظمات الدولية من الأوضاع الصحية المزرية في هذه السجون التي تضم مئات المعتقلين الأبرياء، من بينهم زميلنا محمود حسين وصحفيون آخرون، لا ذنب لهم سوى أنهم سعوا لنقل الحقيقة والخبر بمهنية وحياد”.

وأضاف الدكتور سواق “من المخجل أن يعتقل صحفيون وإعلاميون في مثل هذه الظروف غير الإنسانية. ونحن نُحمل الحكومة المصرية المسؤولية الكاملة عن سلامتهم وصحتهم، ونطالبها بالإفراج الفوري عن محمود حسين وجميع الصحفيين المسجونين ظلما”.

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على الصحفي محمد منير (65 عاما) في 15 يونيو/حزيران الماضي بعد مداخلة له على قناة الجزيرة مباشر، وخلال فترة اعتقاله عانى من بعض الأعراض المرضية وتم نقله إلى مستشفى السجن، قبل أن تقرر نيابة أمن الدولة إطلاق سراحه، لتتدهور حالته الصحية لاحقا ويطلق نداء عبر صفحته على فيسبوك، مستغيثا ومطالبا بنقله إلى المستشفى.

وبحسب البيان ذاته، كررت شبكة الجزيرة الإعلامية مناشدتها لكل الإعلاميين والهيئات المعنية بحرية الصحافة والمنظمات الحقوقية بضرورة الوقوف مع محمود حسين وغيره من الصحفيين المسجونين في مصر، والتضامن معهم بكل الوسائل المتاحة، والمطالبة بإطلاق سراحهم فوراً.

مشاركة