رئيس التحرير محمد شهريان
الرئيسية علوم وتكنولوجيا خلال استقبال ظريف.. العراق يؤكد حرصه على علاقات متوازنة بدول الجوار

خلال استقبال ظريف.. العراق يؤكد حرصه على علاقات متوازنة بدول الجوار

كتبه كتب في 19 يوليو 2020 - 1:42 م

بدأ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف صباح اليوم زيارة رسمية إلى العراق، وكان في استقباله نظيره العراقي فؤاد حسين، حيث تباحثا في العديد من الملفات التي تهم البلدين.

وسيلتقي ظريف خلال هذه الزيارة رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي. كما سيلتقي في إقليم كردستان، الرئيس نيجيرفان بارزاني، ورئيس حكومته مسرور بارزاني، ورئيس الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني.

وأوضح حسين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ظريف عقب لقائهما الرسمي، أنه تم بحث التحدي الأكبر الذي يواجه البلدين، وهو جائحة كورونا التي أثرت بشكل كبير عليهما، وسبل مواجهتها.

وأشار إلى أن الجائحة تسببت في انخفاض مستوى التبادل التجاري بين البلدين، وإلى تراجع الزيارات الدينية جراء إغلاق الحدود مراعاة للإجراءات الصحية، وأضاف أن البلدين يسعيان في القابل من الأيام إلى التغلب على الجائحة وتحسين مستوى التبادل التجاري والزيارات.

وقال حسين “بحثنا مع ظريف العلاقات الثنائية والتبادل التجاري”، لافتا إلى أن “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي سيزور إيران قريبا”.

وخلال المؤتمر أكد وزير الخارجية العراقي على أن بلاده تريد علاقات متوازنة مع دول الجوار، وأنه يجب إبعاد المنطقة عن التوترات.

وأضاف حسين “يجب إبعاد المنطقة والعراق عن التوترات الدولية وحماية السيادة”، مؤكدا أن “العراق يريد علاقات متوازنة مع دول الجوار”.

من جهته أكد ظريف على متانة العلاقة بين بلاده والعراق، وأن هناك اتفاقات كثيرة سيتم تفعيلها.

وتعد هذه الزيارة الأولى من نوعها لمسؤول إيراني للعراق منذ تولي الكاظمي منصبه رئيسا للوزراء في أبريل/نيسان الماضي.

وتعليقا على زيارة ظريف، قال مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم إن المسؤول الإيراني والوفد المرافق له يتوقع أن يبحث مع المسؤولين العراقيين العديد من الملفات السياسية والتجارية والأمنية، تتعلق بالعلاقة بين البلدين والمنطقة بشكل عام.

ولفت إلى أن الزيارة تأتي قبل يوم واحد من زيارة مرتقبة للكاظمي إلى السعودية، وبرأي مراقبين فإن طهران تريد استثمار العلاقة الحسنة بين الكاظمي والقيادة السعودية.

وكان مراسل الجزيرة في بغداد قد ذكر أن ظريف والوفد المرافق له توجهوا بعد مراسم الاستقبال إلى موقع الغارة الجوية التي قتل فيها قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس، في محيط مطار بغداد الدولي، في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

مشاركة