رئيس التحرير محمد شهريان
الرئيسية السعودية بعد الوقوف على عرفات والمبيت بمزدلفة.. الحجاج في منى ويواصلون رمي الجمرات في أيام التشريق

بعد الوقوف على عرفات والمبيت بمزدلفة.. الحجاج في منى ويواصلون رمي الجمرات في أيام التشريق

كتبه كتب في 1 أغسطس 2020 - 9:29 ص
السعودية مشاركة

اكتمل اليوم الجمعة وصول حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر منى، بعد وقوفهم على صعيد عرفات والمبيت في مزدلفة، ورمي جمرة العقبة، وأداء طواف الإفاضة في المسجد الحرام، وفق الاشتراطات والإجراءات الوقائية التي وضعتها السلطات السعودية للحج هذا العام بسبب فيروس كورونا.

ويواصل ضيوف الرحمن خلال أيام التشريق الثلاثة (ثاني وثالث ورابع أيام عيد الأضحى) رمي الجمرات؛ مبتدئين بالجمرة الصغرى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة الكبرى.

وبسبب فيروس كورونا، قررت السلطات السعودية قصر الحج هذا العام على نحو 10 آلاف من حجاج الداخل فقط، وحُددت نسبة غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة بـ70% من إجمالي حجاج هذا العام، ونسبة السعوديين 30% فقط، وهم من الممارسين الصحيين ورجال الأمن المتعافين من الفيروس.

ولأن عدد الحجاج كان قليلا جدا مقابل نحو 2.5 مليون حاج في مواسم الحج السابقة، غابت مشاهد الحشود التي كانت تؤدي المناسك في المشاعر المقدسة.

وقضى ضيوف الرحمن الليلة الماضية في مشعر مزدلفة، ورموا الجمرة الكبرى صباح اليوم في منى، وسط تدابير صحية مشددة، خشية تفشي فيروس كورونا، ولذلك كانوا يرتدون الكمامات الطبية.

وبعدها، يُشرع للحاج أن يقوم بذبح الهدي، وهي الإبل أو البقر أو الغنم، بالنسبة للحاج المتمتع والقارن فقط، ثم يحلق شعره أو يقصره، ويتحلل التحلل الأول من الإحرام.

وكان الحجاج نفروا صباح اليوم في أول أيام عيد الأضحى المبارك من مزدلفة إلى مشعر منى لرمي جمرة العقبة الكبرى ونحر الهدي، ثم الحلق والتقصير، قبل التوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة والسعي.

ويجوز للحاج أن يؤخر طواف الإفاضة ليؤديه مع طواف الوداع في طواف واحد.

لا إصابات بكورونا
وأعلنت السلطات في السعودية عدم تسجيل أي إصابات بفيروس كورونا بين الحجاج حتى مساء أمس الخميس.

وقالت وزارة الصحة السعودية -في تغريدة نشرتها عبر تويتر- إنها جهزت منظومة متكاملة من المرافق الصحية في المشاعر المقدسة للحفاظ على صحة وسلامة الحجاج والقائمين على خدمتهم.

وأشارت إلى أن الخطة الصحية تجري وفق ما هو مخطط له، بما في ذلك متابعة تطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية.

ووفق المصدر نفسه، فقد تم تخصيص 6 مستشفيات و51 عيادة و200 سيارة إسعاف للحجاج.

وتم تزويد كل حاج بمجموعة من الأدوات والمستلزمات، بينها إحرام طبي ومعقم وحصى الجمرات وكمامات وسجادة ومظلة، حسب كتيب “رحلة الحجاج” الصادر عن السلطات، في حين ذكر حجاج أنه طُلب منهم وضع سوار لتحديد تحركاتهم.

وخضع الحجاج لفحص فيروس كورونا قبل وصولهم مكة المكرمة، وسيتعين عليهم أيضا الحجر الصحي بعد الحج.

مشاركة