رئيس التحرير محمد شهريان
الرئيسية إعلام التايمز: “أنا الوصية على نفسي.. حان وقت حديث قادة العالم نيابة عن نساء السعودية”

التايمز: “أنا الوصية على نفسي.. حان وقت حديث قادة العالم نيابة عن نساء السعودية”

كتبه كتب في 12 يوليو 2019 - 9:30 ص
إعلام مشاركة
B8200511-D637-4CBA-97BB-E4F373A1FFED

صحيفة التايمز جاءت افتتاحيتها بعنوان “أنا الوصية على نفسي.. حان وقت حديث قادة العالم نيابة عن نساء السعودية”.

وتقول الصحيفة إن التمييز على أساس الجنس هو تمييز عنصري لا يعير له العالم انتباها، وهذا النوع من التمييز العنصري الذي لا يأبه به أحد يتضح بجلاء في السعودية.

وتضيف الصحيفة إن السعودية تعتزم تعديل الاجراءات التي تحظر سفر النساء دون الحصول على إذن أولياء أمورهم من الرجال. وتشير إلى أنه على الرغم من أن هذا يعد تطورا هاما في سبيل تحرير المرأة السعودية، إلا أنه يجب أن يذكرنا أيضا بمدى التمييز الذي تتعرض له النساء في السعودية، ويذكرنا أيضا بالقدر الضئيل من الإجراءات التي تتخذها الدول الحليفة للسعودية للتصدي لهذا التمييز.

وتقول الصحيفة إنه في حال رفع الحظر على سفر المرأة دون إذن ولي أمرها، فإنها ستحتاج إلى إذنه للحصول على جواز سفر وقد لا يمكنهن التحكم في أموالهن وذمتهن المالية دون إذن وصي من الرجال.

وتقول الصحيفة إنه قد سُمح للنساء في السعودية بصورة نظرية بالحصول على وظيفة دون إذن وصي رجل، ولكنهن ما زلن لا يشكلن إلا 13 في المئة من قوة العمل في السعودية.

وتقول الصحيفة إن الكثير من النساء في السعودية حاصلات على درجات علمية رفيعة، وفي العام الماضي حصلن على حق قيادة سياراتهن، ولكن بعيد ذلك اعتقلت العديد من ناشطات حقوق المرأة في السعودية، وتزعم العديدات منهن إنهن تعرضن للتعذيب.

وتضيف الصحيفة أنه وردت تقارير عن غضب مسؤولين سعوديين إزاء الترتيب المتدني لبلادهم في مؤشر حرية الصحافة العالمي، ولكن مع الأخذ في الاعتبار مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، فإن هذا الغضب يوضح مدى خداع الذات في السعودية.

وتقول الصحيفة إن هذا الترتيب المتدني للسعودية في مؤشر حرية الصحافة يوضح أيضا أن النظام شديد المحافظة الاجتماعية في السعودية يمثل إهانة للرأي العالمي.

وتقول الصحيفة إن الرياض تستضيف في نوفمبر/تشرين الثاني القادم قمة العشرين، وأنه يجب على العالم أن يتخذ من هذه القمة فرصة للتحدث نيابة عن المرأة السعودية.

مشاركة