رئيس التحرير محمد شهريان
الرئيسية علوم وتكنولوجيا العلم ينذر بتغير توزيع الصفائح التكتونية للأرض

العلم ينذر بتغير توزيع الصفائح التكتونية للأرض

كتبه كتب في 12 أغسطس 2019 - 2:08 م
580 (98)

ينقسم الغلاف الصخري للأرض إلى مجموعة من الصفائح التكتونية الكبرى، إضافة إلى عدد من الصفائح الصغرى.

وتعتبر صفيحة خوان دي فوكا آخر بقايا صفيحة فارالون الكبرى التي اختفت نتيجة انزلاقها التدريجي تحت قارة أميركا الشمالية على مدى عشرات الملايين من السنين.

وقد استحثت هذه الظاهرة العلماء للبحث في لغز اختفاء الصفائح التكتونية الكبرى وتفتتها إلى صفائح أصغر، وكيف يمكن أن يتسبب ذلك في النشاط الزلزالي والبركاني على سطح الأرض.

ثقب في صفيحة دي فوكا
عرضت ورقة حديثة -صادرة عن جامعة كاليفورنيا في بيركلي- نموذج تصوير مقطعي من البيانات الزلزالية البرية والبحرية لمنطقة شمال غرب المحيط الهادي والتي تكشف عن وجود ثقب بصفيحة خوان دي فوكا.

وقد اقترح الباحثون أن هذا الثقب قد نتج عن حدوث تمزق في الصفيحة على امتداد منطقة ضعيفة فيها.

ويرى الباحثون أن هذا الثقب السبب الرئيسي وراء حدوث البراكين على صفيحة أميركا الشمالية، كما أنه يتسبب في حدوث تشوه في صفيحة خوان دي فوكا البحرية. وقد نشر هذا البحث بدورية “جيوفيزيكال ريسرتش ليترز” بتاريخ 3 يوليو/تموز 2019.

ويرجح بأنه من الممكن أن يتسبب هذا التمزق في تفتيت الصفيحة نهاية الأمر، وعندها سيعلق ما تبقى من أجزاء صغيرة من هذه الصفيحة بالألواح التكتونية الأخرى القريبة منها.

ولا بد من الإشارة هنا إلى أنه ليس من السهل التنبؤ بآلية تفتت الصفائح، والوجهة التي ستسلكها تلك الصفائح الصغرى لتلتحق بما يجاورها من صفائح أخرى.

بيانات الرصد الزلزالي
باستخدام بيانات زلزالية لأكثر من 217 زلزالا وأكثر من 30000 موجة زلزالية، تمكن الباحثان ويليام هاولي وريتشارد ألين من تجميع صورة تفصيلية ثلاثية الأبعاد لجزء محدد من منطقة الالتقاء التكتوني كاسكاديا، هناك، حيث تندس أجزاء من صفيحة خوان دي فوكا تحت الحافة الغربية من قارة أميركا الشمالية.

ووجد العلماء أن تلك الصفيحة قد تمزقت بطول يصل إلى 150 كيلومترا، وهو الطول ذاته الذي تم تحديده مسبقا لمنطقة الضعف على سطح صفيحة خوان دي فوكا.

وهنا يشير الباحثون إلى أنه مع انعطاف لوحة جوان دي فوكا وانحرافها، يتم سحب أجزاء منها وفصلها، مما يخلق ذلك الثقب الذي لاحظه الخبراء.

بالطبع يحتاج الوسط العلمي مزيدا من الأدلة للتأكد مما يحدث هناك، ورغم ذلك تتطابق الفرضية التي طرحتها الورقة الأخيرة مع وجود النشاط الزلزالي الذي رصد حول جنوب ولاية أوريغون وشمال كاليفورنيا، كما أنها تتوافق أيضا مع الأنماط غير العادية من البراكين الموجودة بالمنطقة.

دورة حياة الصفائح
تندس صفيحة خوان دي فوكا تحت أميركا الشمالية بسرعة تتراوح ما بين أربعة وخمسة سنتيمترات في السنة، ولهذا ومع اختفاء هذه الصفيحة لا بد من إجراء المزيد من البحث وتحليل النتائج الصادرة عن مشروع إيرث سكوب ومبادرة كاسكاديا بالولايات المتحدة. وهي المشاريع التي تهتم بإلقاء المزيد من الضوء على كيفية تفتت واختفاء الألواح التكتونية، وآلية تشكيلها للعالم الذي نعيش فيه.

ويرى الباحثون أنه لا بد لنا من فهم ميكانزمات حياة الصفائح التكتونية في الماضي هناك، حيث يمكننا رؤية القصة كاملة ودراستها، لنمتلك بذلك القدرة على تحليل وتقدير واستنتاج ما يحدث اليوم، والتنبؤ بما سيؤول إليه الحال في مستقبل الغلاف الصخري على الأرض.

مشاركة